الرئيسية / سياسية / الحكيم يواصل لقاءاته في القاهرة مع المسؤولين المصريين والجامعة العربية
news.211547

الحكيم يواصل لقاءاته في القاهرة مع المسؤولين المصريين والجامعة العربية

(المستقلة)..واص رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم لقاءاته في العاصمة المصرية التي يزورها على رأس يمثل التحالف الوطني لبحث مختلف القضايا التي تخص البلدين الشقيقين.

وفي هذا الاطار بحث الحكيم مع رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل افاق التعاون الستراتيجي بين العراق ومصر في المجالات الامنية والسياسية والاقتصادية بما تمثله مصر من دور في التوازن العربي والاقليمي والفرص الواعدة التي يمكن ان يقدمها العراق لمصر والشركات المصرية .

ودعا الحكيم الى تعاون اكبر بين البلدين في مجال الطاقة واستثمار ايجابيات انبوب النفط الذي يخرج من البصرة باتجاه العريش .

من جهته ابدى شريف استعداد مصر للتعاون مع العراق والبناء على الايجابيات الكبيرة بين البدين والتعاون السياسي والمجتمعي ، مؤكدا ام مصر كانت وستبقى داعمة للعراق وامنه واستقراره ووحدته.news.210105

كما بحث الحكيم في اطار زيارته الى القاهرة مع امين عام جامعة الدول العربية احمد ابو الغيط “الهم العربي المشترك” والتحديات الامنية التي تواجه الدول العربية خاصة الارهاب الداعشي الذي ينتقل من مكان لاخر بلبوس مختلفة .

وحذر من بحث داعش عن اوكار اخرى بعد اذلال رايته في العراق خاصة مدن كسيناء وسرت الليبية ، داعيا الى رؤية جديدة في مواجهة الارهاب .

وأكد الحكيم ان حل الازمة العراقية حل عراقي ،رافضا فرض الارادات الخارجية .

وبين ان دعوات الاستفتاء الكردي تحتاج لمناقشة مع بغداد و” الاسيخسر الجميع ويضعف الجميع دون ان يكون هناك رابح”.

وفي لقاء آخر بحث الحكيم مع رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي مستجدات الاوضاع الامنية والسياسية .

و استعرض مع السلمي اوليات العراق في المرحلة القادمة المتمثلة الوحدة والعروبة والسيادة وتعزيز الديمقراطية والدولة الوطنية باعتبارها وصفة النجاح الامثل للعراق .news.210258

واعرب الحكيم عن رفضه والعراقيين لكل محاولات التدخل الاجنبي ،في الوقت الذي اشار الى قبول “للدعم العربي والاسلامي والدولي”.

وشد على ان ” الدستور السقف الاعلى الذي تنخفض دونه كل الاسقف” واصفا التسوية الوطنية التي طرحها التحالف الوطني بأنها “مشروع لكل العراقيين وبينهم جميعا وهي مشروع لبناء الدولة”.

و دعا الحكيم الدول العربية الى الحكم بواقعية عن العراق بعيدا عم الصورة الضبابية المرسومة “فالواقع العراقي يختلف كثيرا عن صور الاعلام المغلوطة في بعض منها محذرا من التعامل مع الطائفية على انها طائفية مذهبية او دينية انما في صلبها هي طائفية سياسية”.

من جهته بين السلمي ان الارهاب لا مكان له في العالم العربي والاسلامي ولابد من تضافر الجهود لمحاربته مبديا دعمه للعراق في خطوات التسوية .

ونوه السلمي الى “ان العراق ليس طارئا في العالم العربي انما عضوا فاعلا ومؤسسا للجامعة العربية وعمق الوطن العربي ومنارته التاريخية”.(النهاية)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *