الرئيسية / تنبيهات / ملفات مهمة … وتأسيس أولي لمعالجتها

ملفات مهمة … وتأسيس أولي لمعالجتها

 

 

إياد السامرائي

الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي

 

في لقاء جمعني مؤخراً بالسيد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش ، دار الحوار حول العديد من القضايا المهمة على الساحة العراقية .

وتركز حوارنا على أربعة قضايا  أساسية وجدناها جديرة بالاهتمام ، وكان النقاش بخصوصها مفيداً في التأسيس للعمل في ضوئها مستقبلا .

الأولى : اعتماد أفضل الوسائل لتفعيل دور الأمم المتحدة في الجانب الإنساني ، ليترك أثراً بارزاً في المجتمع العراقي كما هو مطلوب .

والثانية : الآثار الاجتماعية والفكرية التي خلفها تنظيم داعش في المجتمع ، وسبل معالجتها ، والحاجة إلى حملة وطنية لمعالجة هذه الآثار الخطيرة التي إن تركت ربما وجدنا أنفسنا إزاء تكرار تلك التجربة المريرة .

والثالثة : الحاجة إلى تغييرات جذرية في قانون الانتخابات ، وهيكلية ونمط عمل مجلس النواب ليكون أكثر فاعلية ، إذ يجب علينا اليوم أن نتيح الفرصة للعناصر الكفوءة ، والتي تتمتع بالخبرة الكافية لتحسين الأداء العام للمجلس ، فليس من المقبول أن يتحول عمل البرلماني إلى تقديم خدمات شخصية لجمهوره الانتخابي الضيق .

الرابعة : ملف التسوية والمصالحة الوطنية ، فمن المهم اليوم أن يتم تقسيم الجهد إلى محاور من أبرزها :

  1. محور المعارضين خارج العراق .
  2. محور المشاركين في العملية السياسية داخل العراق .
  3. توزيع ما ورد في ورقة التحالف الوطني ، وورقة تحالف القوى العراقية إلى ملفات ، ويجري العمل على كل ملف منها بإشراف الأمم المتحدة .
  4. تحديد نمط التعامل مع الجهات التي تعمل على إفشال عملية التسوية والإصلاح السياسي في العراق .

اعتقد أننا بحاجة اليوم للتعامل الجدّي والصريح مع كل الملفات العالقة وعدم الاكتفاء بالتوصيف ، وإنما الشروع في اعتماد الآليات الفاعلة لها ، وهو ما استفاض اللقاء بالحديث عنه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *