الرئيسية / عربي و دولي / دولي / السنافر يتعاونون مع الأمم المتحدة عام 2017 لخلق عالم أكثر سعادة وسلاماً وعدلاً

السنافر يتعاونون مع الأمم المتحدة عام 2017 لخلق عالم أكثر سعادة وسلاماً وعدلاً

 

(المستقلة)..تشجع شخصيات السنافر المشهورة الأطفال والشباب والراشدين على جعل العالم أكثر سعادةً وسلاماً وعدلاً وصحةً، وذلك عن طريق حملةٍ أطلقتها اليوم منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” ومؤسسة الأمم المتحدة.

وتم تصميم حملة “سنافر صغار وأحلام كبيرة” لتشجيع الجميع على معرفة ودعم أهداف التنمية المستدامة الـ17 التي وافقت عليها جميع الدول الـ193 الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة عام 2015. وتبدأ الحملة بإطلاق مقطع فيديو كإعلان خدمة عامة، ليلهم المشاهدين لدعم هذه الأهداف، والتي تتضمن إنهاء الفقر المدقع، وحماية الأرض وتوفير الفرصة للجميع للتمتع بالسلام والازدهار.

ويمكن للجمهور الانضمام إلى “فريق السنافر” من خلال زيارة الموقع الإلكتروني التالي: SmallSmurfsBigGoals.com لمعرفة كيف يمكن لهم المساهمة في تحقيق الأهداف، واكتشاف أي الأهداف تناسب اهتماماتهم بالشكل الأفضل، وتقديم مقترحاتهم لخلق عالم أفضل للجميع، ومشاركة المعلومات والأفكار والصور على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال ماهر ناصر، مدير شعبة التوعية، بإدارة شؤون الإعلام، بالأمم المتحدة: “يمتلك قطاع الترفيه القدرة على التأثير في قلوب وعقول الناس من جميع الأعمار، وتتوجه الأمم المتحدة بجزيل الشكر لأصدقائنا في شركة ’سوني بيكتشرز أنيميشن‘ ولفريق عمل السنافر على جهودهم الخلّاقة في حشد الدعم لأهداف التنمية المستدامة. ونأمل أن تتمكن هذه الحملة من تحفيز ملايين الشباب وعائلاتهم على المساهمة في إنهاء الفقر والحد من عدم المساواة وحماية كوكبنا، وهي ثلاثة جوانب من شأنها أن تؤدي إلى رفاه وسعادة البشرية جمعاء”.

ويدعم “فريق السنافر” الأهداف الـ17 حتى يوم السعادة العالمي في 20 مارس 2017 حيث ستبلغ الحملة أوجها في احتفالية بمقر الأمم المتحدة في نيويورك إحياءً لهذه المناسبة. وفي هذا العام، سيسلط يوم السعادة العالمي الضوء على أهداف التنمية المستدامة كخطوات ضرورية لتحقيق السعادة. وسيحضر ممثلو الأصوات في فيلم الرسوم المتحركة المرتقب “السنافر: القرية المفقودة” لتكريم الشباب والأطفال المساهمين في زيادة الوعي بأهداف التنمية المستدامة.

وقالت بالوما إسكوديرو، مديرة الاتصالات في منظمة “يونيسف”: “ندرك جيداً أن الأطفال والشباب هم أكثر المدافعين شغفاً عن القضايا التي تهمهم بالشكل الأكبر. ويجب أن نستمر في إيجاد طرق جديدة لتمكينهم من المساهمة في خلق عالمٍ خالٍ من عدم المساواة والظلم لكل طفل. وستوفر هذه الحملة المنصة اللازمة للأطفال والشباب لإيصال أصواتهم”.

وقالت فيرونيك كوليفورد، ابنة بييو الرسام الذي ابتكر السنافر عام 1958: “تركز رسالة الحملة على فكرة أن كل شخص منا يمكنه أن يساهم في التغيير، بغض النظر عن حجمه. ويعد دعم الأمم المتحدة ومواصلة علاقتنا الطويلة مع منظمة ’يونيسف‘ شرفاً وامتيازاً للسنافر”.

وقالت ديمي لوفاتو، التي تؤدي صوت “سنفورة” في فيلم الرسوم المتحركة المرتقب “السنافر: القرية المفقودة”: “يمكن للجميع، حتى أصغر السنافر، تحقيق أهداف كبيرة”.

وسيتم ترجمة حملة “سنافر صغار وأحلام كبيرة” إلى 14 لغةً مختلفة وسيتم الترويج لها عبر العلامات التجارية لقنوات شبكات “سوني بيكتشرز” التلفزيونية الرائدة مثل “إيه إكس إن” و”سوني تشانل” و”كراكل” و”أنيماكس” و”بوب” المتوفرة في 178 دولةً، إضافةً إلى القنوات التابعة لهم على الهواء وعلى الإنترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *