الرئيسية / ثقافة وفنون / “Google” يحتفل بذكرى ميلاد المصورة الفلسطينية كريمة عبود
karimeh-abbuds-123rd-birthday-5660336871964672-2-hp

“Google” يحتفل بذكرى ميلاد المصورة الفلسطينية كريمة عبود

 

(المستقلة)..احتفل الموقع الشهير عالميا واقوي محرك بحث في العالم غوغل بالذكرى السنوية 123 لاول مصورة فلسطينة في العالم العربي كريمة عبود.

ولدت المصورة كريمة عبود في مدينة بيت لحم لعام 1894 , لعائلة مسيحية مشهورة , والدها القسيس سعيد عبود يعمل راعي للكنيسة اللوثرية في مدينة بيت لحم .

وتنحدر عائلتها من جذور لبنانية تعود الى بلدة الخيام الجنوبية .

وفي اواسط القرن التاسع عشر قامت المصورة كريمة عبود بالنزوح مع عائلتها الي بيت لحم كما وكان بعض من اهلها ينشطون في التبشير الانجيلي .

احترفت كريمة عبود في احدي محال التصوير في مدينة القدس, وعملت في هذا المجال لحبها للمهنة وزاولت مهنتها بنشاط واهتمام منذ عام 1913.

ومن حبها للتصوير قام والدها باهدائها اله تصوير فتعلقت اكثر بالتصوير أكثر، وراحت تجوب في البلاد وتلتقط الصور للمعالم التاريخية والمناظر الطبيعية ولاقاربها في المدينة من ثم قامت بافتتاح استديو للتصوير للنساء فقط في مدينة بيت لحم , واختصت فقط بهذا المجال وفتح الاستديو للنساء فقط  من العائلات المحافظة والمحترمة وتصوير النساء بلا حرج او مضايقات.

وفي ابحارها في هذا المجال وحبها للتصوير قامت بافتتاح مشغل لتلوين الصور واكساب لمعانا وبريقا وجمع تلك الذكريات لنفسها وللناس , وفي تلك الاثناء تلتقط الصور المختلفة للمدن الفلسطينية الجميلة والتي كانت تحبها وتذهب اليها دائما مثل , مدينة طبرية ومدينة بيت لحم ومدينة الناصرة ومدينة حيفا ومدينة قيسارية .

ويشار ايضا ان هناك اشخاص من اليهود يحتفظون بصورها , وفي لقاء مع احدهم قال احتفظ بصورها واحفظ من صورها ما يقارب  400 صورة خاصه بكريمة عبود ولحد اللحظة موجودة في جامعي المقتنيات القديمة في مدينة القدس العاصمة الابدية لفلسطين .

كما وانتشرت صورها المحفوظة بالتدريج ،وخاصة في منازل العائلات المترفة من مدينة دمشق والسط وبيروت والشويفات , واماكن العثور علي هذه الصور في مجموعات اخري لها تعود لعام 1913 , وهي تتالف من صور تم التقاطها لنساء بازيائهن الجميلة داخل الاستوديو القديم لها.10247a751e38770c643998fbc343a100 al-quds-photographic bevillard finnish-servant-girl karimeh_abbud karimehabbud

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *