الرئيسية / مقالات مختارة / نصطاف في الموصل الصيف المقبل؟

نصطاف في الموصل الصيف المقبل؟

علي عليعلي علي

“لم تبق إلا الموصل”.. عبارة يرددها العراقيون قياما وقعودا وعلى جنوبهم هذه الأيام بشرائحهم كافة، وتحريرها هو الحلم الذي أوشك على التحقيق، نعم..! باتت الموصل قاب قوسين بل أدنى..! لتعود الى أحضان أهلها ويعود أهلها الى أحضان ربيعَيها.

هي نينوى التي تتوسد شمال وشمال غرب العراق بمسافات شاسعة، بأقضيتها ونواحيها وقراها التي تحتضن دجلة الخير والعطاء، متنعمة بما يجود به من ماء زلال، وما تفيض عليهم ينابيع الأودية والعيون من سلسبيل سائغ شرابه، يقطنها عراقيون من القوميات والأديان والأطياف كافة.. ففيها العرب والأكراد والتركمان والأيزيديون، وكذلك المسيحيون والشبك وباقي فسيفساء القوميات والأديان، وهم متعايشون منذ قرون يستنشقون هواءها في ربيعَيها الفواحَين، فوق جبالها وعلى امتداد سهولها وهضابها وصحاريها.

هناك حقيقة نعرفها جميعنا.. عندما يضيق الخناق على الجرذان تبحث مذعورة عن مخرج لمأزقها.. وقد يحدث أن تبدر منها تصرفات تبدو للوهلة الأولى أنها تنم عن دهاء واقتدار على تدارك موقفها للنفاذ والخلاص من المأزق.. إلا أنها في حقيقة الأمر كما نقول في مثلنا العراقي: (عثرة بدفرة). وهذا عين مايحصل هذه الأيام في محافظة نينوى. إذ أن التنظيم المسمى “داعش” نهَج نهج الجرذان -وهذا دأبه- بعد أن ضاقت به السبل والوسائل لتنفيذ ماكلفه به سائسوه ومحتضنوه، وبات فشله واضحا في تحقيق المآرب والنيات المبيتة منذ حين.

ففي الأسابيع القليلة الماضية بدأت عناصر داعش تتقافز من مواقعها -كما تورد ذلك وسائل الاعلام- الى حيث تتمكن من التحرك ولعق ما تطاله من جراحها، لعلها تستدرك إكمال تنفيذ ماكلفها به مخططون وممولون، كانوا قد خططوا ومولوا جاهدين، لنيل أهدافهم التي لم تعد خافية على القاصي والداني، وأول من وعاها وأيقنها المواطن العراقي، بعد ان اتضح له جليا خسة هذا التنظيم وبؤس قادته، بدليل تضارب تحركاته وعشوائية أهدافه، بشكل ينبئ باحتضاره وقرب اندحاره، بعد ان دق المسمار الأول والأخير في نعشه بيديه.

الجرذان.. دنسوا منذ العاشر من حزيران عام 2014 هذه المحافظة الجميلة، فصار لهم بغفلة من الزمن موطئ قدم من المؤكد انه آل الى لفظهم خارج أرض الموصل، ريثما يتسنى للقوات العراقية من كل محافظاته ومدنه وقراه وقصباته لفظهم من العراق برمته.

وكما هو ديدن الجرذان كذاك هو ديدن الجهات الإعلامية الصفراء، فهي الأخرى لم تتخلَّ عن ممارسة مااعتادت عليه في نفث سمومها المقروءة والمسموعة والمرئية، على مدى الأشهر الماضية، فراحت تهول من التجاوزات التي يحققها الجرذان هنا او هناك، وتجعل منها انتصارات وانجازات، وهي على أرض الواقع ليست أكثر من ثغرة يفتحها لهم بائعو الشرف، يعقبه تقهقر شنيع، وهزيمة نكراء يجنون بها خيبتهم ان بقي نفر منهم يقوون على هذا.

وقادم الأيام كفيل بإعادة المياه الى مجاريها، فالمعارك جولات وهاهو الحسم والنصر يلوح في الأفق. هي صفعة ليست لعصابات داعش فقط..! بل ستكون بوجه المغرضين من (حبال المضيف) ممن وقفوا موقف الضد من انتقال العراق الى حكم جديد مغاير لما كان قابعا على صدره عقودا خلت.

 

aliali6212g@gmail.com

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *