الرئيسية / اخر الاخبار / محمد تميم يرد على كركوكي ويكشف أسماء المشاركين في اجتماع بشأن “إخراج العرب”
%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%aa%d9%85%d9%8a%d9%85

محمد تميم يرد على كركوكي ويكشف أسماء المشاركين في اجتماع بشأن “إخراج العرب”

(المستقلة)… رد رئيس الكتلة العربية في مجلس النواب العراقي محمد تميم على تصريحات لقائد محور غرب المحافظة في قوات البيشمركة كمال كركوكي بشأن إخراج عوائل عربية من قريتي قوشقاية وقوتان، نافيا وجود موافقة وتنسيق مع ممثلي المكون العربي على ذلك، فيما كشف عن أسماء المشاركين في اجتماع عقد مؤخرا بشأن “إخراج العرب”.

وقال تميم في بيان له تلقته (المستقلة) اليوم الخميس  
إن “ما تحدث به كركوكي لم يكن صحيحا وأنا كنت حاضرا ولم يتم الحديث عن هذا الموضوع، ليس دفاعاً عن أحد وإنما المطلك لم يقابله أصلا، وكمال كركوكي لم يكن موجودا، بل على العكس احتدم النقاش حول فقرة التجاوزات وكانت الإجابة صريحة”.

وأضاف تميم، أن “الذي قصده كمال كركوكي هو اللقاء الذي حصل قبل زيارة المطلك بخمسة أيام وحضره كل من رافع العيساوي وأنا واحمد المساري وخالد المفرجي وبرهان العاصي (عضو مجلس محافظة كركوك) وراكان سعيد نائب المحافظ ورياض احمد الدانوك (عضو مجلس محافظة كركوك) وغسان العاصي (من شيوخ العبيد) ومهيمن الحمداني (شيخ البو حمدان العام) والقرى التي هدمت من عشائر كل هؤلاء حضروا إلى الاجتماع”.

وتساءل تميم، “هل من المعقول أن نوافق على هدم القرى ونهبها؟ هل يقبل هذا الكلام عاقل؟”، مبينا أن “الذي حصل، انه تم الاتفاق على وقف التهديم والفرهود فوراً وإيقاف سحب المستمسكات وترحيل النازحين الآخرين، اما بخصوص القرى وبحجة أمنية كمال قال كركوكلي ان فيهم الكثير من الدواعش تم الاتفاق على إيقاف الهدم والحرق فوراً على أن تنتدب بين ١٥ إلى ٣٠ عائلة من الذين ليس لديهم احد مرتبط ب‍داعش ويبقوا في القرية لرعاية الحلال وأموال القرية والباقين يكونوا في مكان قريب من القرية يتفق علية خلال أسبوعين لإنشاء مخيم على أن يعودا بعد انتهاء العمليات العسكرية إلى قريته”.

وتابع تميم، أن “هذا هو الذي حصل وغير هذا الكلام هو محض افتراء وكذب وبالإمكان سؤال أي اسم ذكرته من الذين حضروا اللقاء”، مشيرا إلى أن “جزءا منا كان غير راضٍ أصلاً على هذا الكلام، لكن ليس باليد حيلة لان كركوكي كان يريد تهديم القرى وترحيلها”.

يذكر أن مسؤول محور غرب كركوك بقوات البيشمركة كمال كركوكي اعتبر، في وقت سابق ما أثير حول قريتي قوشقاية وقوتان “غير دقيق”، وفيما بين أن بعض عناصر تنظيم “داعش” الذين هاجموا المحافظة مؤخراً دخلوا إلى هاتين القريتين، أشار إلى معلومات تؤكد تعاون بعض أهالي القريتين مع التنظيم. (النهاية)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *