ورفع رونالدو رصيده إلى 10 أهداف بالمسابقة هذا الموسم، عندما قاد ريال للفوز 2-1 على سبورتنغ خيخون ليتفوق على ثنائي برشلونة ليونيل ميسي ولويس سواريز وسجل كل منهما 8 أهداف.

وسيسعد هذا التحول قائد البرتغال الذي واجه انتقادات شديدة في بداية الموسم عندما كان يكافح لاستعادة مستواه بعد إصابة بالركبة تعرض لها في نهائي بطولة أوروبا 2016.

ومر رونالدو بأسوأ انطلاقة موسم على صعيد الأهداف منذ انضم لريال عندما هز الشباك أربع مرات في أول ثماني مباريات بجميع المسابقات هذا الموسم لكنه استعاد مستواه المعهود بعد ذلك.

وسجل رونالدو ثلاثية للمرة الأولى هذا الموسم خلال فوز ريال 4-1 على ألافيس في نهاية أكتوبر الماضي وبعد العودة من فترة التوقف الدولي أحرز ثلاثية أخرى في الفوز 3-0 إلى أتليتيكو مدريد الأسبوع الماضي.

وكان هذا أول فوز لريال على غريمه في العاصمة في الدوري المحلي منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

وسجل رونالدو خمسة أهداف في آخر مباراتين عندما أحرز من ركلة جزاء ثم من ضربة رأس أمام سبورتنغ خيخون.

وقال زين الدين زيدان مدرب ريال “هذا هو رونالدو. يمكنه تسجيل أهداف في أي وقت.”

وأضاف “عندما لا يسجل يعتقد الجميع أنه لا يلعب جيدا. اليوم سجل هدفين واجتهد كثيرا على الجناحين وفي الوسط. لقد تعافى تماما.”

وقبل أن يخوض ميسي وسواريز مع برشلونة مباراة ضد ريال سوسيداد يوم الأحد تقدم رونالدو لأول مرة في السباق نحو نيل جائزة هداف الدوري هذا الموسم.

وسيتواجه اللاعبون الثلاثة في مباراة القمة بين برشلونة وضيفه ريال في استاد كامب نو يوم السبت المقبل.  ويتفوق ريال في الصدارة حاليا بفارق سبع نقاط عن غريمه.

وقال إميليو بوتراخينيو مدير النادي ومهاجم ريال السابق “هدف رونالدو الثاني كان رائعا.”

وأضاف “كان مثل المطرقة.  ضربة رأس رائعة.  عاد لدوره الحاسم مجددا لكن بغض النظر عن ذلك نشعر بالتميز لوجود لاعب مثله في صفوف فريقنا.”