الرئيسية / تنبيهات / كأس الاتحاد الآسيوي عراقي للمرة الاولى في تاريخه
14907200_560378027488714_1607871127561822576_n

كأس الاتحاد الآسيوي عراقي للمرة الاولى في تاريخه

(المستقلة).. توج نادي القوة الجوية العراقي بلقب كأس الاتحاد الآسيوي 2016 بعدما تغلب في المباراة النهائية على بينغالورو الهندي 1-0 يوم السبت على ستاد سحيم بن حمد في الدوحة.

وسجل الهداف حمادي أحمد هدف الفوز الثمين لصالح القوة الجوية في الدقيقة 70 من عمر اللقاء. ليرفع المهاجم العراقي رصيده في صدارة هدافي البطولة إلى 16 هدفاً.

وبهذا حصل العراق على لقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه، علماً بأن أربيل كان بلغ المباراة النهائية مرتين عامي 2012 و2014 ولكنه اكتفى بالمركز الثاني في كلتا المرتين.

وكان القوة الجوية تصدر في الدور الأول ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 15 نقطة من ست مباريات، ثم تغلب في دور الـ16 على الوحدات الأردني 2-1، وفي ربع النهائي تفوق على الجيش السوري بواقع 5-1 في مجموع المباراتين (1-1 ذهابا و4-0 إيابا)، ثم تغلب في قبل النهائي على العهد اللبناني بواقع 4-3 في مجموع المباراتين (1-1 ذهاباً في الدوحة و3-2 إياباً في بيروت).

في المقابل حصل بينغالورو على المركز الثاني في المجموعة الثامنة برصيد 9 نقاط من ست مباريات، بفارق 9 نقاط خلف جوهور دار التعظيم الماليزي المتصدر، ثم تغلب في دور الـ16 خارج ملعبه على كيتشي من هونغ كونغ 3-2، واجتاز في ربع النهائي تامبنيز روفرز السنغافوري بعدما تفوق 1-0 في مجموع المباراتين (1-0 في بانغالور و0-0 في سنغافورة)، وتفوق في قبل النهائي على جوهور دار التعظيم الماليزي بواقع 4-2 في مجموع المباراتين (1-1 في جوهور و3-1 في بانغالور).

وضغط الفريق العراقي في بداية المباراة التي شهدت حضوراً جماهيرياً كبيراً، خاصة من أنصار بينغالورو الذين سافروا من الهند لمتابعة المباراة إلى جانب الجالية الهندية في قطر.

وكانت أولى الفرص العراقية في الدقائق الأولى عبر ضربة حرة مباشرة نفذها أمجد راضي ومرت قريبة بجوار المرمى.

وتعرض القوة الجوية لضربة في الدقيقة 27 عندما أصيب صانع الألعاب عمام طارق، فتم استبداله باللاعب أسامة علي.

ثم كاد الفريق العراقي يفتتح التسجيل قبيل نهاية الشوط الأول إثر تمريرة أمجد راضي خلف المدافعين والتي كسرت مصيدة التسلل، لكن الحارس لالثواماويا رالتي تدخل لإنقاذ الموقف قبل أن تصل الكرة إلى حمادي.

وتواصلت خطورة الفريق العراقي مع انطلاق الشوط الثاني، خاصة عبر انطلاقات أمجد الذي استلم الكرة على نقطة الجزاء ولكنه سدد فوق العارضة (50).

ورد بينغالورو عبر انطلاقة سونيل تشيتري الذي مرر إلى يوجينسون لينغدو في مواجهة المرمى، ولكن المدافع علي السعدي ارتمى لقطع التسديدة.

وانفتح الأداء بعد ذلك، وسنحت فرصة جديدة للقوة الجوية إثر ركلة ركنية ارتقى لها سعد ناطق وحولها برأسه في اتجاه المرمى، ولكن الحارس رالتي نجح في السيطرة على الكرة.

ثم نجح القوة الجوية أخيرا في افتتاح التسجيل عند الدقيقة 70 بعدما استلم أمجد راضي تمريرة أحمد كاظم خارج منطقة الجزاء وراوغ ثلاثة مدافعين قبل أن يمرر إلى حمادي أحمد في مواجهة المرمى ليسدد بعيداً عن متناول الحارس لالثواماويا رالتي.

وكاد أمجد يضيف الهدف الثاني بعد تمريرة عماد محسن في مواجهة المرمى، ولكن حكم الراية أعلن عن حالة تسلل.

وضغط بينغالورو في الدقائق الأخيرة في محاولة تعديل النتيجة، ولكن لاعبي القوة الجوية نجحوا في المحافظة على تقدمهم وضمان التتوج باللقب القاري الثمين.(النهاية)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *