الرئيسية / عربي و دولي / دولي / سجل لمسلمي أميركا وعد به ترامب ‬يثير استهجان حقوقيين
e66c38a5-ac88-423f-a51f-5ed2974c44a3_16x9_600x338

سجل لمسلمي أميركا وعد به ترامب ‬يثير استهجان حقوقيين

(المستقلة) … وعد دونالد ترامب أثناء الحملة الانتخابية للرئاسة الأميركية بخلق برنامج لتسجيل المسلمين في الولايات المتحدة.

وقال ترمب وقتها قال ترامب في مقابله مع صحافي لقناة أن بي سي “يجب أن تكون هناك عدة أنظمة وليس فقط سجل…طبعا سنطبق مثل هذا، طبعا”. رد اعتبر حينها غامضا غموض الأسلوب “الترامبي” الذي يترك للمتتبع الحرية في تفسير الإجابة كما يريد.

أما الآن وعقب انتخابه رئيسا لا يستثني مسؤولو إدارته المقبلة مثل هذا البرنامج، الأمر الذي أثار استياء المدافعين عن الحقوق المدنية، وبالأخص الجمعيات المسلمة واليهودية. فما مدى مشروعية أو دستورية مثل هذا السجل وما فرص تطبيقه؟ ‬

ما هي تفاصيل السجل؟‬

دونالد ترمب لم يوضح التفاصيل عندما قال إنه يريد سجلا للمسلمين في الولايات المتحدة. لكن مدير موظفيه للبيت الأبيض رينس بريبس قال خلال مقابلة مع أن بي سي الأحد، إنه لا يستثني مثل هذا البرنامج، موضحا في جملة مناقضة أن أي سجل يطبق لن يكون مبني على الدين. ‬

وفي هذا الصدد يقول مدير الجمعية العربية الأميركية لمكافحة التمييز سامر خلف، “لا نعرف إن كانت الإدارة الجديدة ستطبق سجل للمسلمين، ولكننا نعرف عن برنامج “انسيرز” الذي استُخدم بعد الـ 11من سبتمبر لتسجيل غير الأميركيين من الرجال الذين يأتون من مجموعة من الدول (جميعها ذات غالبية مسلمة عدا على كوريا الشمالية). البرنامج كان فاشلا، وأدى إلى إبعاد الكثيرين لأسباب لا تتعلق بالإرهاب ولم يتم اعتقال أي إرهابي.”‬

برنامح “انسيزر” أدى إلى تسجيل ٨٥٠٠٠ رجل ما بين عام 2002 إلى عام 2003 وأدى إلى إبعاد ١٤٠٠٠ منهم بسبب مخالفات متعلقة بقوانين الهجرة. لم تتم محاكمة أي منهم بتهم متعلقة بالإرهاب.‬

ولم يعنى البرنامج بأميركيي الجنسية ولم يعتمد على دين المهاجر أو الزائر، كما أنه كان دستوريا، رغم أنه لم يكن فعال.‬

سيناريو آخر‬

سيناريو آخر أقل واقعية ولكن أكثر استهجانا يتعلق بتسجيل جميع المسلمين بأميركا رغم أن تفاصيل مثل هذا البرنامج غير واضحة. وكانت الجمعيات اليهودية الأميركية أول من استهجن مثل هذا السيناريو الذي ذكرها بما قامت به الحركة النازية. وطالبت اللجنة اليهودية الأميركية ترمب بشجب أي سجل يستهدف أقلية إثنية أو دينية ووصفت الفكرة بالمقززة أخلاقيا والتي تشبه فيلم الرعب.‬

وقالت مديرة الجمعية الأميركية الدستورية كارولاين فريدريكسون، في هذا الصدد إن “الدستور يمنع الحكومة من تفضيل أو تمييز دين على آخر، سجل يستهدف المسلمين فقط غير دستوري.”‬

هل هناك أسبقية لمثل هذا السجل؟‬

هناك أسبقية في الولايات المتحدة هي اعتقال حوالي 100 ألف ياباني أميركي أثناء الحرب العالمية الثانية ونقلهم إلى معسكرات اعتقاليه. وقد اعتبرت هذه الحقبة عارا في التاريخ الأميركي وتم دفع تعويض بلغت قيمته الملايين للعائلات المتأثرة. ‬

وذكرت فريدريكسون أنه “في ذلك الوقت أقرت المحكمة العليا بدستورية قانونِ الاعتقال. ولكن هذا غير مقبول في هذه الأيام إلا من قبل العنصريين المتشددين.”‬

ما إمكانية تطبيق سجل للمسلمين

ويشكك المراقبين في تطبق أي من هذه البرامج، بل يتوقعون تشديدا في إجراءات الهجرة من الشرق الأوسط، مع إمكانية إلغاء برنامج قبول اللاجئين السوريين (والذي يختلف عن الهجرة بشكل عام) بالإضافة إلى المزيد من الرقابة على الجالية العربية والمسلمة الأميركية.

يقول مدير الجمعية العربية الأميركية لمكافحة التمييز سامر خلف “القلق الأكبر بالنسبة لنا كمؤسسات تعني بالحقوق المدنية هو الجو العام السلبي الذي يجعل من المقبول استهداف المسلمين الأميركيين والتمييز ضدهم.”‬

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *