الرئيسية / عربي و دولي / عربي / انطلاق فعاليات ندوة “القانون الإنساني الدولي والمشترك الحضاري” في تونس
%d8%a7%d9%84%d8%b2%d9%8a%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%a9

انطلاق فعاليات ندوة “القانون الإنساني الدولي والمشترك الحضاري” في تونس

 

(المستقلة)..انطلقت فعاليات ندوة “القانون الإنساني الدولي والمشترك الحضاري” الذي تستضيفها جامعة الزيتونة بتونس يومي الأول والثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 2016 على مدرج “ابن خلدون”.

وتنظم الندوة التي تشهد اربع جلسات و سبعة عشر ورقة عمل بالتعاون مع المنتدى الاسلامي للقانون الدولي الإنساني ، والمعهد العالي للحضارة الإسلامية بالإضافة إلى اللجنة الإسلامية للهلال الأحمر الدولي، والهلال الأحمر التونسي ، والهلال الأحمر القطري .

وقال الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر صالح بن حمد السحيباني في كلمة افتتح بها اعمال الندوة ،ان كل دولة عربية تعيش اليوم نزاعا على أطرافها يستدعي من العاملين في الحقل الإنساني العمل على قدم وساق لنشر التوعية والثقيف بالقانون الدولي الإنساني المستمد من شريعتنا الإسلامية الغراء .

وتحدث “السحيباني” عن دور المنظمة والحراك الإنساني الذي تقوده مكوناتها من جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر ، مشيرا إلى ان المنظمة تواصل مهمتها الإنسانية والإغاثية منذ أربعين عاما من مقرها في المملكة العربية السعودية .

واوضح ان المنظمة تواصل دورها مع 21 جمعية هلال أحمر وصليب أحمر عربية، مشيرا إلى أن حالة الصراع التي تشهدها العديد من الدول العربية بالإضافة إلى تناسل المآسي والكوارث “يجعلنا كمنظمة حاضرين فيها من خلال إطلاق النداءات الإنسانية ومراقبة تطبيق القانون الدولي الإنساني”.

واشاد بدور جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في الدعم والمساندة للتقليل من حالات الألم الإنساني وكذلك اهتمامها بالتوعية والتثقيف بمباديء القانون الدولي الإنساني.

وقال “السحيباني” مستشعرا أهمية هذه الندوة وانعقادها للمرة الأولى في جامعة الزيتونة : “قدمت من قبلة المسلمين إلى قبلة العلماء المؤطرين والشعراء البارزين” مشيرا إلى دور “تونس” كدولة استشعرت قيادة وشعبا أهمية تداعيات الساحة الفكرية المعاصرة وهو ما يجعل المشترك الحضاري يحتم علينا التعدد والتنوع لإثراء هذه الحضارات والذي يعتبره مصدر قوة وبخاصة في مثل هذه الأوقات العصيبة التي تشهد الكثير من التجاذبات الفكرية والصراعات .

ونوه “السحيباني” بالدور الكبير الذي تقدمه جامعة الزيتونة هذه الجامعة العريقة التي تعد من  أوائل الجامعة في العالم التي توثق هذه الندوة علميا تاريخية بالذات وأنها معقل العلم والعلماء ،وطالب بإصدار بيان “تونس” أو بيان “الزيتونة” للمشترك الحضاري وبدعم من الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ومكوناتها من الجمعيات وهو ما يعني فتح دور ريادي لجامعة الزيتونة في تشريع رايات التعاون البناء والسلام الإنساني.

واقترح “السحيباني” في كلمته أن تخصص الجامعة سنويا موضوعا إنساني تحدده حسب ما تراه الاهتمامات والتطلعات العربية والدولية والقانون الدولي ،خاصة وأن نجاح هذه الندوة الحالية هي بداية عصر جديد يشع من هذا الصرح الشامخ بالفكر والمعرفة والإرث الحضاري الزاهر ، مما يضيف على الجامعة إضافة نوعية غير مسبوقة إلى جانب مالديها من إرث حضاري وفكري.

وقدم فكرته لإنشاء قسم أو كرسي علمي في القانون الدولي الإنساني،  والعمل كذلك على إعداد موسوعة لغوية عن الألفاظ المشتركة والمصطلحات الخاصة في التواصل الحضاري العربي والعالمي.

وتضمنت جلسات الندوة أوراق عمل  : العمل الخيري مدخل للديبلوماسية الإنسانية للدكتور  محمد المعاضيد ، ومكارم الأخلاق الحربية الإسلامية والقانون الدولي الإنساني للدكتور فوزي اوصديق ،  وحماية اللاجئين في القانون الدولي الإنساني للدكتور عامر الزمالي، وتجربة اتحاد رعاية الأيتام في تركيا يلقيها صلاح أحمد الجار الله .

فيما شملت الجلسة الثانية : الحرية الإنسانية .دلالات وعبر للدكتور ابويعرب المرزوقي ، والقواعد الفقهية المؤطرة للعمل الإنساني للدكتور سامي الفريضي،  منهجية صياغة الشراكة بين المنظمات الإنسانية للدكتور فتحي جراحي ، دور اللجنة الإسلامية في نشر القيم الإنسانية للدكتور محمد العسبلي.

 

وتضمنت أوراق الجلسة الثالثة أوراق عمل : السلام العالمي في القرآن الكريم “ذو القرنين نموذجا”  للدكتور محمد الشتيوي، الدلالات الإنسانية في العهدة العمرية للدكتورة رفيعة عطية ، والإعلام الخيري ودوره في نشر الوعي الإنساني للمستشار الإعلامي أحمد  ابوحسان.

فيما تتضمن الجلسة الأخيرة التي ترأسها المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر أوراق عمل : العمل الإنساني في السنة النبوية . أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم نموذجا للدكتور عبداللطيف البوعزيزي، اللاجئون رؤية فقهية في ظل التغيرات الدولية للدكتور معز الجولي، تجربة بيت الزكاة في دعم المشاريع الإنسانية للدكتور عبدالله الحيدر ، مستقبل المشترك الحضاري للدكتور الياس قويسم ، ثم ورقة عمل نشر قواعد القانون الدولي الإنساني المستوحاة من الشريعة الإسلامية للدكتورة صباح مريوة.

وفيما يعلن الدكتور سامي الفريضي منسق الندوة الدولية للقانون الدولي الإنساني “إعلان تونس حول الإرث المشترك”  تختتم الندوة بتوقيع مذكرة التفاهم بين المنتدى الاسلامي للقانون الإنساني وجامعة الزيتونة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *