الرئيسية / اخر الاخبار / الرئيس الصيني لترامب: التعاون خيارنا الوحيد
BEIJING, CHINA - NOVEMBER,11:  China's President Xi Jinping speaks at the closing press conference of the Asian-Pacific Economy Cooperation (APEC) Summit outside of Beijing, China. APEC is a forum for the 21 Pacific Rim member economies and at this year's gathering, has offered China an opportunity to boost its role as a regional power through a series of trade and finance deals.  (Photo by Goh Chai Hin - Pool Getty Images)
BEIJING, CHINA - NOVEMBER,11: China's President Xi Jinping speaks at the closing press conference of the Asian-Pacific Economy Cooperation (APEC) Summit outside of Beijing, China. APEC is a forum for the 21 Pacific Rim member economies and at this year's gathering, has offered China an opportunity to boost its role as a regional power through a series of trade and finance deals. (Photo by Goh Chai Hin - Pool Getty Images)

الرئيس الصيني لترامب: التعاون خيارنا الوحيد

(المستقلة)… قالت وسائل الإعلام الحكومية الصينية إن الرئيس الصيني شي جين بينغ، أبلغ الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، خلال اتصال هاتفي الاثنين، أن “التعاون هو الخيار الوحيد” للعلاقات بين البلدين.
وكان ترامب قد هاجم الصين طوال حملته الانتخابية، وتصدرت عناوين الصحف تعهداته بفرض تعريفات جمركية تبلغ 45 في المئة على السلع الصينية المستوردة.

وأثار انتخاب ترامب غموضا في العلاقات الثنائية في وقت تأمل بكين بالاستقرار مع مواجهتها لتحديات إصلاحية صعبة في الداخل، وتباطؤ الاقتصاد وتغيير في القيادة.

ونقلت محطة (سي.سي.تي.في) الصينية عن شي قوله لترامب، إن”الحقائق تثبت أن التعاون هو الخيار السليم الوحيد للصين وللولايات المتحدة”.

وأضاف: “يجب على الجانبين تعزيز التنسيق وتشجيع النمو الاقتصادي للبلدين والنمو الاقتصادي العالمي وتوسيع كل مجالات التبادل والتعاون وضمان حصول شعبي البلدين على مزايا ملموسة أكبر، والدفع من أجل مزيد من النمو في العلاقات الصينية الأميركية”.

وقالت المحطة إن ترامب أبلغ شي استعداده للعمل مع الصين لتعزيز التعاون الأميركي الصيني، وإنه يعتقد أنه يمكن للعلاقات الأميركية الصينية” أن تحقق قطعا نموا أكبر”.

وقالت إن الرجلين اتفقا على الحفاظ على الاتصالات بشكل وثيق، والاجتماع قريبا وتبادل وجهات النظر بشأن القضايا التي تهم بلديهما. (النهاية)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *