وظلت أسعار المعدن الأصفر بعد نشر محاضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الذي عقد في الأول والثاني من نوفمبر إذ أظهرت المحاضر أن صناع السياسات على يقين فيما يبدو بأن الاقتصاد يتحسن بما يكفي لتبرير رفع الفائدة قريبا.

وبحلول الساعة 1934 بتوقيت غرينتش انخفض الذهب في المعاملات الفورية 1.9 في المئة إلى 1188.82 دولار للأوقية (الأونصة) بعدما هبط 2.5 بالمئة إلى 1181.45 دولار للأوقية وهو أدنى مستوى له منذ 10 فبراير.

وهبط الذهب في العقود الأميركية الآجلة 1.8 بالمئة ليبلغ عند التسوية 1189.30 دولار للأوقية.

وتعافت طلبيات توريد السلع المعمرة الأميركية في أكتوبر وارتفعت طلبات صرف إعانة البطالة بالولايات المتحدة من أدنى مستوى لها في 43 عاما لكنها تظل دون مستوى مرتبط بقوة سوق العمل.

ودفعت البيانات مؤشر الدولار للارتفاع إلى مستويات جديدة هي الأعلى في 13 سنه ونصف السنة.

وخسر الذهب نحو 11 بالمئة مقارنة مع ذروة بلغها في أعقاب إعلان نتيجة الانتخابات الأميركية قبل أسبوعين.

وتضرر المعدن جراء توقعات بأن سياسات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب ستعزز النمو الاقتصادي إلى جانب بيانات أميركية قوية تدعم رفع سعر الفائدة.

ويتأثر الذهب كثيرا برفع أسعار الفائدة الذي يزيد تكلفة حيازة الأصول التي لا تدر فائدة مثل المعدن الأصفر ويرفع الدولار المقوم به المعدن النفيس.

وتجتمع لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي يومي 13 و14 ديسمبر.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى نزلت الفضة نحو ثلاثة بالمئة إلى 16.14 دولار للأوقية وهو أدنى مستوى لها منذ أوائل يونيو.

وفقد البلاتين واحدا بالمئة ليصل إلى 927.40 دولار للأوقية في حين تراجع البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 736.50 دولار.