الرئيسية / سياسية / الجبوري يبحث مع رئيس مجلس الاعيان الاردني الوضع الامني والاقليمي
2

الجبوري يبحث مع رئيس مجلس الاعيان الاردني الوضع الامني والاقليمي

 

(المستقلة)..بحث رئيس مجلس النواب سليم الجبوري مع رئيس مجلس الاعيان الاردني فيصل الفايز ،في عمان ،آخر المستجدات السياسية والامنية والوضع الاقليمي وسبل تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الاردن الشقيق.

وقال رئيس مجلس النواب في كلمة القاها في مجلس الأعيان الأردني ان الأمة تمر بظروف عصيبة وهامة تضفي علينا مسؤوليات جسيمة وعظيمة .

واضاف نحن اليوم نشكل التاريخ من جديد ونعيد كتابة حاضرنا لمستقبلنا، ‏من خلال مواجهة الأخطار المحدقة والعمل على وضع الحلول الناجعة لعبور هذه الأزمة بأقل الخسائر ، ‏والسعي  للحفاظ على الهيكل العام لبناء المجتمع ومنظومة القيم العربية والإسلامية التي نشأنا عليها وتحقيق مدنية الدولة واحترام الدستور والقانون ، ‏وتحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

واشار الجبوري إلى أن العراق في هذه المرحلة يمر بالعديد من الأزمات وقدم الكثير من التضحيات وخسرنا بسبب دوامة الحرب والصراعات الكثير مما نملك وفي مقدمته الإنسان، ‏لكننا جعلنا هذه المصائب دافعا لنا في عمليات التحرير وطرد الإرهاب من كامل أراضينا والعمل على إعادة الإعمار والاستقرار للمناطق المحررة وإعادة جميع النازحين الذين اصابهم ‏الضر بسبب عمليات التهجير التي تعرضوا لها لأكثر من سنتين .

وأكد أن العراق حريص على بناء علاقات جيدة وحسنة ومتوازنة مع جميع دول المنطقة والعالم بعيدا عن سياسة المحاور ولا نقبل بأي حال التدخل بشؤون العراق كما لا نرضى لأنفسنا ان نتدخل بشؤون احد.

وتابع “نحن اليوم نواجه جميعا عدوا مشتركا يستهدفنا دون تمييز ويهدد خطره الجميع بدون استثناء ونعتقد أن الرابح الوحيد من تشتت دول المنطقة وتناحرها هو الإرهاب”، ونحن في العراق حريصون على لملمة المشاكل وتسوية الخلافات وفق الأطر الدبلوماسية والقانونية بما يحفظ حقوق ‏الدول بناءا على الأعراف والقوانين المعمول بها.

وشدد على ضرورة أن تبتعد جميع الأطراف في هذه المرحلة من لغة التأجيج الطائفي وان تتسم التعاملات بين الدول على أساس احترام الخصوصية الداخلية وعدم التدخل بشؤون ‏أي بلد وتحت أي ذريعة او حجة والبحث عن الحلول الحقيقية التي من شأنها أن تعبر ببلدان المنطقة من هذا الظرف الطارئ وأن تحقق الأمن والسلام والاستقرار للجميع.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *