الرئيسية / عربي و دولي / دولي / وزراء خارجية “التعاون الإسلامي”: يدعون لحصار إسرائيل وحظر انتشار الأسلحة النووية
_66aee201-a3bb-445d-871c-561a273a1bc8

وزراء خارجية “التعاون الإسلامي”: يدعون لحصار إسرائيل وحظر انتشار الأسلحة النووية

(المستقلة).. يتوجه مجلس وزراء منظمة “التعاون الإسلامي”، الذي بدأت اجتماعاته اليوم في طشقند، إلى إدانة النظام الصهيوني، نظير حيازته قدرات نووية لتطوير ترسانة نووية، وإعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي أخيراً، واعترف فيه علانية بحيازة نظامه للأسلحة النووية.

وقالت وكالة الأنباء الإسلامية الدولية “إينا” انها حصلت على معلومات بأن المجلس الوزاري سيجدد تأكيده على المواقف المبدئية لمنظمة “التعاون الإسلامي” بشأن نزع الأسلحة النووية، وعدم الانتشار النووي، الواردة في مختلف القرارات الدولية والإعلانات الصادرة عن المنظمة، والتي كان آخرها القرار رقم 34/37 – س الصادر عن الدورة الـــ 37 لمجلس وزراء الخارجية.

كما يدعو المجلس الوزاري إلى الحظر الشامل والتام لنقل جميع أنواع التجهيزات والمعلومات النووية والمعدات والتسهيلات والموارد أو الأجهزة إلى إسرائيل، والامتناع عن تقديم المساعدة لها في المجالات العلمية والتكنولوجية النووية.

وتأتي هذه الخطوة نظير إقرار المجلس الوزاري بأن الظروف باتت مواتية لجعل العالم منطقة خالية من الأسلحة النووية، والتأكيد على الحاجة لاتخاذ خطوات ملموسة لتحقيق هذا الهدف، وتصميمه على التوصل إلى اتفاق للأسلحة النووية بشأن حظر تطويرها وتجريبها وإنتاجها وتخزينها ونقلها واستخدامها والتهديد باستعمالها وتدميرها، وضرورة إبرام مثل هذه الاتفاقية الدولية في أقرب وقت ممكن.

ومن المتوقع أن يدعم المجلس الوزاري المنعقد حالياً في طشقند مبادرة كازاخستان بشأن اعتماد الإعلان العالمي لإقامة عالم خال من الأسلحة النووية في المستقبل، باعتبارها خطوة هامة نحو اعتماد اتفاقية الأسلحة النووية.

كما سيناشد المجلس مؤتمر نزع السلاح الرامي إلى إنشاء لجنة مخصصة تعني بنزع السلاح النووي في العام 2015 م، في أقرب وقت ممكن وعلى سبيل الأولوية، وبدء المفاوضات بشأن برنامج لنزع  السلاح النووي على مراحل، يفضي إلى الإزالة الكاملة للأسلحة النووية بحلول العام 2025 م، وسيطلب من الأمين العام متابعة تنفيذ هذا القرار، ورفع تقرير بشأنه إلى الدورة الـــ 44 لمجلس وزراء الخارجية.

المصدر : إينا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *