الرئيسية / عجائب و غرائب / كائنات فضائية تريد نشر حياة جديدة على كوكب الارض

كائنات فضائية تريد نشر حياة جديدة على كوكب الارض

 

نظرية لا يصدقها عقل وأغلب المجتمع العلمي، ولكن فريقاً علمياً بريطانياً ما يزال متأكداً أنه وجد كائنات مجهرية داخل جسم معدني بحجم شعرة الإنسان قد يكون مصدره حضارة فضائية مجهولة تريد نشر الحياة على كوكب الأرض.

يعكف علماء بريطانيون على دراسة جسم معدني مدوّر يعتقدون بأنه قد يكون كائناً دقيقاً تم إرساله بشكل متعمد من قبل فضائيين من أجل زراعته على كوكب الأرض. الجسم قيد البحث لا يبلغ قطره أكثر من عرض شعرة بشرية، بحسب ما أورد موقع “هفنغتون بوست” الإخباري.

من جهتها، تفيد جامعة باكنغهام البريطانية بأن الجسم المعدني الدقيق اكتشفه عالم الأحياء الفضائية ميلتون واينرايت وفريق من الباحثين، الذين كانوا يفحصون ذرات غبار ومواد دقيقة أخرى جمعها بالون كان يحلق في الطبقات العليا للغلاف الجوي.

ويقول فريق البحث البريطاني إن الجسم عبارة عن “كرة يبلغ قطرها عرض شعرة بشرية، وتحتوي على كائنات حية مستدقة خارجها، في ما ترشح مادة حيوية لزجة من وسطها. إحدى النظريات تقول إن هذه الكرة أرسلت إلى كوكبنا من قبل حضارة فضائية مجهولة كي تستمر في إعمار الأرض بالحياة”.

ويضيف واينرايت أن صاحب هذه النظرية غير المعقولة، والمسماة “بانسبيرما”، هو عالم الأحياء الجزيئية الحائز على جائزة نوبل، فرانسيس كريك، والذي افترض أن الحياة تنتشر في الكون المعروف عن طريق مثل هذه الأجسام الدقيقة، والتي تشق طريقها في الفضاء على متن المذنبات.

هذه النظرية أكدتها بعض الاكتشافات التي قام بها علماء عبر التاريخ، مثل الكشف المذهل الذي قام به مركز علم الأحياء الفضائية بجامعة باكنغهام عام 1973، عندما أعلنت الباحثة تشاندرا ويكرامسينغ وفريقها عن اكتشاف متحجرات ذات خصائص حيوية مرتبطة ببقايا مذنب سقط في سيريلانكا.

لكن هذه الاكتشافات والنظريات ما تزال تواجه بالكثير من الشك والسخرية من قبل المجتمع العلمي، الذي يرى بأن الأبحاث في هذا المجال لا تتم بشكل دقيق والأدلة المكتشفة غير مقنعة من الناحية العلمية.

ولذلك، يقول ميلتون واينرايت إن “هذه النظرية لن تُقبل حتى نتمكن من الكشف عن المزيد من التفاصيل حول تلك الحضارة المجهولة التي قد تكون قد أرسلت هذه الكائنات الدقيقة إلى كوكبنا”.

عن  : DW

تعليق واحد

  1. لقد دخلت الى هذا الموقع عن طريق الصدفة اريد ان الفت نظركم الى انه بشان الكائنات الفضائية فاننى امتلك قطعة من هذا المعدن الذى ذكرتموه في هذا الموضوع وان اردتم الاتصال عبر فايسبوك Ahmed tour.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *