الرئيسية / عامة ومنوعات / جمعية صحفية تدين أختطاف مراسل فضائية الانبار في كربلاء

جمعية صحفية تدين أختطاف مراسل فضائية الانبار في كربلاء

بغداد ( إيبا ).. قالت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة انها تلقت يوم امس الاثنين  نبأ أختطاف الصحفي كرار علاء التميمي مراسل فضائية الانبار في كربلاء، من قبل أحدى الميلشيات التي تنشط في البلد دون رادع.

وقال بيان عن الجمعية تلقت وكالة الصحافة المستقلة ( إيبا ) نسخة منه بعد الاتصالات المكثفة التي أجرتها الجمعية خلال الساعات الماضية، لمعرفة مصير الزميل كرار، وتفاصيل اختطافه، تبين أن العصابة التي اختطفته، اتصلت بـ كرار ظهر يوم الاثنين الماضي، حيث كان في منزله الواقع في حي الامام علي بمحافظة كربلاء، واستدرجته إلى المكان الذي اخطف منه، بحجة تغطية صحفية.

واضاف البيان بعد دقائق من اختطافه، اتصل الزميل كرار بوالده ليبلغه باختطافه، إلا أن أفراد العصابة اكتشفوا جهاز الهاتف الذي بحوزته، وقطعوا الاتصال، وأغلقوا الجهاز. وأبلغ ذوي المختطف، جمعيتنا في أتصال معهم، أنهم لم يتلقوا أي رسائل من الخاطفين تطالبهم بفدية مقابل الافراج عن ولدهم حتى الان ، نافين أن يكون لكرار أية مشكلات مع أي جهة كانت.

واشار الى انه حسب مقربين من كرار، فأنه كان يتلقى طيلة الايام التي سبقت اختطافه، رسائل تهديد عبر بريده الالكتروني وهاتفه، من جهات غير معلومة، تطالبه بترك عمله في قناة الانبار الفضائية، أو تصفيته.

وذكر البيان ان الجمعية تفاجأت ليلة اليوم ذاته (الاثنين) الذي اختطف فيه الزميل كرار، بنشر صورة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك)، ونشرتها وكالة (المدى برس) يظهر الزميل وهو راكع على قدميه، ومدمى الشفاه، ومصوب على رأسه رشاش من قبل شخص ملثم.

واشارت الى ان الخاطفين كتبوا على صفحة كرار في (الفيس بوك) مع الصورة، جملة مفادها: “تم اللقاء القبض على الناصبي العميل (الاعلامي كرار التميمي) الذي باع مذهبه الشيعي والتحق في ساحات اعتصامات الانبار العملاء الخونة وهذا مصير كل من تسول له نفسه”.

واعربت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، عن ادانتها بشدة حادثة اختطاف الزميل كرار التميمي، مطالبة الاجهزة الأمنية  والحكومة العراقية بملاحقة الجهات الخاطفة والقيام باجراءات فعلية وحقيقية لتحرير التميمي من قبضتها وانقاذ حياته  .

كما طالبت الجمعية السلطة التنفيذية انهاء حالة الصمت وعدم المبالاة لعودة العنف ضد الصحفيين  ،لاسيما وان العراق سجل المرتبة الاولى في افلات المجرمين والجهات التي تستهدف الصحفيين من العقاب  .

وناشدت جميع المؤسسات الصحافة، ووسائل الاعلام، بإطلاق حملة تضامن لتحرير الزميل كرار، ووضع حدّ لمثل هذه الإنتهاكات، التي  تحاول التأثير  على العمل الصحفي من خلال عمليات ترهيب ممنهجة ضد الصحفيين ووسائل الاعلام.(النهاية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *