اخبار العراق على مدار الساعة|الجمعة, أبريل 25, 2014
الرئيسية » اخر الاخبار » خبير : انخفاض الطلب العالمي لا يؤثر على سعر النفط العراقي مستقبلاً

خبير : انخفاض الطلب العالمي لا يؤثر على سعر النفط العراقي مستقبلاً 

ELSAHEFA-13979-2

 بغداد( إبيا ).. استبعد الخبير النفطي حمزة الجواهري ، انخفاض سعر النفط العراقي في ظل انخفاض الطلب العالمي على النفط وزيادة صادرات الدول المنتجة للنفط ، مؤكداً: ان سعر النفط العراقي لا يتأثر بالتقلبات السعرية لدول اوبك التي هي مؤقتة وستنتهي بزوال العوامل المؤثرة .

وقال الجواهري لوكالة الصحافة المستقلة ( إيبا )..اليوم الأحد” ان مستقبل الطاقة في العراق مستقبل باهر في ضل انخفاض الطلب الدولي على النفط وزيادة الإنتاج النفطي في العراق ولا يتأثر بانخفاض وتراجع سعر النفط في السوق العالمية نتيجة لكون حصة العراق في اوبك حصة متواضعة تقدر ب3 ملايين ونصف برميل في اليوم ،مشيراً: ان الانخفاض السعري سيرمي بضلاله على الدول التي تمتلك طاقات إنتاجية فائضة عن حاجتها “السعودية والكويت والإمارات “.

وأضاف : أن السعودية تضخ نحو 5 ملايين برميل يوميا والكويت 500 برميل في اليوم والإمارات تصدر فوق حصتها المقررة ما يجعل هذه الدول أكثر تأثرا بانخفاض الطلب العالمي على النفط الذي سيؤدي الى انخفاض سعر نفطها وإيراداته على عكس العراق سيبقى بوضع ثابت نتيجة لحصته المتواضعة في أوبك .

وبين الجواهري : ان أكثر إيرادات العراق المادية تكون بالعملة الصعبة ومن إيرادات النفط وتراجع بسيط في سعر النفط العراق باثر عوامل داخلية وليس في السوق العالمي ستؤثر على إيرادات البلد وعلى واردات الموازنة العامة للدولة ما يؤثر على تراجع حصة المشاريع الاستثمارية والاقتصادية في بناء وأعمار البلد .

وأكد : ان بناء الموازنة العامة للبلد على سعر 90دولار للبرميل الواحد يجعل تراجع سعر النفط العالمي وانخفاض الطلب لا يؤثر على إيرادات الموازنة ولا على سعر النفط العراقي ،مبيناً: ان سعر النفط العراقي وصل الى 100 -110 دولار وهو سعر مناسب للمستهلك والمنتج .

وتابع الجواهري “ان الزيادة بالإنتاج العراقي زيادة متواضعة بالنسبة الطلب العالمي الزيادة ألان أكثر من 90 مليون برميل باليوم ياتي كلفته من دول اوبك السعودية والإمارات والكويت التي تبيع اكثر من حصتها بالأوبك وبالتالي اذا كان هناك نية لتخفيض أنتاج أوبك يجب ان يكون على حساب الدول المنتجة للطاقة الفائضة وليس على حساب العراق “.(النهاية)

اضافة تعليق