الرئيسية / سياسية / حزب الدعوة الإسلامية يحتفل بالذكرى الثانية والستين لتأسيسه

حزب الدعوة الإسلامية يحتفل بالذكرى الثانية والستين لتأسيسه

 

(المستقلة)..أقام حزب الدعوة الإسلامية في مقره العام، اليوم الأربعاء، الاحتفال المركزي بذكرى ولادة ‏الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم ،والإمام جعفر الصادق عليه السلام والذكرى 62 ‏لتأسيس الحزب.‏

وقال الأمين العام للحزب ‏ نوري كامل المالكي، في كلمة بالمناسبة ان الحزب يزيده فخرا وشرفا الاحتفاء بولادة ‏الرسول المصطفى ( صلى الله عليه واله وسلم) وولادة حفيده الإمام جعفر الصادق ‏‏(عليه السلام) كل عام فضلا عن الاحتفاء بذكرى تأسيس حزب الدعوة الإسلامية ‏الثانية والستين التي تتزامن مع هذه المناسبات العطرة، مشيرا إلى ان حزب الدعوة ‏الإسلامية قدم قوافل الشهداء للدفاع عن العراق ومقدساته وطوائفه ونصرة المشروع ‏الإسلامي.

وحذر من الفكر التكفيري والأنظمة الحاكمة التي تعمل على تحويله الى أسلحة ‏سياسية وعسكرية وإعلامية لمحاربة البلدان الإسلامية وقتل شعوبهم، مشددا على ‏ضرورة تفكيك منظوماتها المتطرفة وإجهاض مشاريعها الطائفية.

واشار المالكي الى ضرورة الحفاظ على حماية ‏الانتصار المتحقق على داعش، مجددا تأكيداته على ضرورة إنهاء المحاصصة ‏عبر تبني مشروع الأغلبية السياسية.‏

من جانبه شدد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي في كلمته على ضرورة منع الطائفيين من محاولات تقسيم البلاد، معتبرا إياها ‏جريمة لا تقل عن تهديدات داعش الإجرامي.‏

وقال العبادي إن “منع جريمة التقسيم لا يقل أهمية عن إنهاء داعش والانتصار ‏عليه في عموم البلاد”، مشدد على “ضرورة منع الطائفيين من تدمير وحدة البلاد”.‏

ودعا الى “الشراكة بين القطاعين العام والخاص”، كاشفا عن سعيه ‏‏“لتوفير الحماية لرجال الأعمال”.

واشار العبادي الى أن “هذه المناسبات تتزامن مع ‏الانتصارات الكبيرة لقواتنا البطلة والتي سُطرت بأحرف من ذهب ولم تأتِ اعتباطا ‏إنما بتكاتف ووحدة أبناء شعبنا ووقوفهم مع قواتنا”.‏

وأضاف أن “العالم يصف ما تحقق بالمعجزة ولم يتوقع هذا النصر الكبير الذي ‏تحقق بفضل فتوى ودعم سماحة المرجع الاعلى السيد علي السيستاني والتي فتحت الأبواب على ‏مصراعيها لنصرة البلد والدين والمقدسات”.‏

كما دعا إلى “توعية الجيل الجديد من أفكار البعث والدكتاتورية لمنع تكرار ‏الفاجعة التي مرّ بها بالعراق”، مبينا “أهمية الحفاظ على ما تحقق لان المرحلة ‏المقبلة هي مرحلة البناء والعطاء”.‏

وبيّن أن “الكثير ينتظر اجراءات محاربة الفساد ولدينا ما نقوم به بحسب أدلة دقيقة ‏ولكن هناك من يحاول خلط الأوراق”.‏

اترك تعليقاً